CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

2010-09-03

يا سائل العشق


.....

يا سائــلَ العشـقِ تمهّـل في الهـــوي

لتـكـــونَ إن حــانَ التـنـائِـــــي قــــادرا

***

و دعِ التَـمـنــي و قِـف علـــي أبوابِــــهِ

لتـري مِن المـحـبــوبِ ضــوءاً أخضــــراً

***

فـإذا تَـــجـلّـي فـقـد بَـلـغـــتَ مُـــــرادَكَ

وإن احتجب قد صِرتَ مِن أشقي الوري

***

فـبِرغــمِ وصـــلِكَ للـحـبـيـــبِ وقُـربِـــــهِ

قـد لا يــراكَ ســوي خـيــــالاً عـابِــــــرا

***

فـإذا اتـكـأتَ علــي عصــاً قـد شفّــــها

وهـمُ الهــــوي .. فـحـذارِ أن تـتـعـثــــرا

***

وإن انكَسرتَ فكُن كصخرٍ في البِحــار

يـهــزم بـروحِ الـعِـنــدِ مـوجـــاً هــــادرا

***

مـن قـــالَ أن تـأوهـاتَــــكَ تُـبـــرِؤك !؟

مـن قــال أن الحـزنَ يصـنـعُ شاعِـرا !؟

***

ليس الهوي دمعــاً يسيــلُ ولا شجــن

نـقـتـاتُ مِنـهُ وليـسَ جِـفـنـــاً ساهـــرا

***

لـكـنّـــهُ قـبــــسٌ يـحـــلُ بـروحِنـــــــــا

فـيـضِـلُ مُـهـتـديـــاً ويـهـــدي حائــــرا

***

أنـغـامُــهُ تُـسـلَــب خـيـــالَـكَ بـغـتــــةً

وعـيـونُـــــهُ تُـبـصِـــر بِــهـا ما لا يُـــري

***

فانـهـــل مِـن الأيــامِ إن جــادَ الزمــن

وإذا أفـــاضَ فـلا تـكُــن مُسـتـكثــــرا

***

وامـحُ قـصـائِـــدَ قـد عـفـت أزمـانُـــهـا

واكـتـب بشعــرِ الأمنيـــاتِ الحاضـــرا

2010-08-14

أوتار الكمان

....


..




سأَلتْ وريبٌ في العيون

عهدَ المحبةِ .. هل تصون؟

قُلتُ بلا شكٍ .. نعمْ
.


حتي وإن نئَت الخُطي

ستظِلُ روحُكِ حارسي

تحومُ حولي وتبتسمْ
.


تُلهمني أشعارَ الجُنون

تملك زمامَ قريحتي

تُسقيني من وحي القلمْ


.
فغرامُنا رمزُ الخلودْ

لن ينطوي مهما ابتعدنا

باقٍ ولو يفني العدمْ


.
فلتطمئني حبيبتي

نحنُ كأوتارِ الكمان

تتباعدُ الأطرافُ .. يشتدُ النغمْ

2010-07-15

فراشتي

...
فراشتي .. ولّي زمانُ الشرنقة

شقّي طريقُكِ للضياءِ واصعدي

******

أنتِ ترانيمـــي التــي غنيتُـــها

يومَ أن كانَ جناحُـــكِ معبـــدي

******

ولوحـةُ العشــقِ التي لم تكتمــل

مزقّتُها قبــلَ انقضــاءِ الموعــدِ

******

إنــي تجرعــتُ مـرارةَ فقــدِكِ

والإثمُ انهكنـــي وأرّق مَرقــدي

******

لا تأسفي فاليومَ لن يُجدي الندم

وإذا دعوكِ لقتلــي لا تتـــرددي

******

أنظر إليكِ مصلوباً علي جِذعِ الشجر

والصفحُ من عينيـك بُغيــةُ مقصدي

******

ودعي غرابَ الشؤمِ ينقُرُ جبهتــي

ماقد زرعــتُ اليـومَ تجنيــهِ يــدي

******

لا تذكرينــي فإني أمسُ راحــلٌ

واستقبلي بالشوقِ نسماتِ الغــدِ

******

وتأكـدي أن اكتمــالَ سعادتـــي

سيكونَ حين أراكِ دوماً تسعدي

...



2010-07-09

عودة الطيور المهاجرة

حينما يحل الشتاء ضيفا ثقيلا
وتمتزج برودة الطقس ببرودة المشاعر
وتختبئ الناس من وطأة الصقيع
تحت معاطف الإستسلام
يعلن طائر السمان تمرده
ويبدأ كفاحه ورحلته المقدسة
بحثا عن الدفء
......
وحيدا يشق كبد السماء
يستجدي عطف السحاب
لكي لا تحجب عنه ضوء الشمس
ويتحايل علي الريح الغاشمة
حتي لا تبعثر أحلامه
تحيطه المخاطر من كل صوب
تنتظره مخالب طيرٍ جارح
أو شبكة صيادٍ متربص
لكنه يمضي
متشبثاً بأمله في الوصول
حتما ستهون بعينيه كل الأهوال
عندما يعانق بجناحيه نسمات الوطن
....
مدونتي العزيزة .. بيتي ووطني الدافئ .. اشتقت كثيرا إليكِ

...